اخبار بسماية
أخبار بسماية

بسماية و المدينة الضائعة في مغامرات الدكتور إدغار جيمس بانكـس

ليس كما يعتقد البعض أن التنقيبات التي قام بها إدغار جيه بانكس ( و هو دبلوماسي أمريكي وعالم آثار وروائي ) ، حدثت في مدينة بسماية التي نعرفها اليوم و التي تقع جنوب شرق العاصمة بغداد ، و انما حدثت في تل بسماية جنوب محافظة بابل .


بسماية و المدينة الضائعة
بسماية و المدينة الضائعة

في أوائل القرن العشرين و بالتحديد في الفترة من عام 1903 حتى اواخر 1905 ، قامت بعثة من جامعة شيكاغو بالتنقيب في موقع بسماية ( أداب القديمة ) ، وقد أدار عمليات التنقيب أولاً ( إدغار جيه بانكس ) ، و ذكر في أحد كتبه الّـتي نشرها أنّ سـفرته عبر البادية دامت شهراً ليصل إلى بغداد ، ثمّ قـضى شهراً آخر قـبل أن يصل إلى تـلّ بسماية في جنوب محافظة بابل .

بدأت الـتّنقـيـبات في 24/12/1903  حـتّى أيّـار 1904 ، ثـمّ مـن أيـلول إلى كانون الأوّل مـن نـفـس الـعـام.

وقـد تـرك الإشـراف عـلـيـهـا بـعـد ذلـك لمـساعـده فـكتور بـيرسـونز Victor S. Persons الّذي سـقط مريضاً بـعـد ذلـك بقليـل فـتـوقـفـت أعمال البعثـة.

ورغـم أنّ هـمّ بـانـكـس كـان الـعـثـور عـلى قـطـع أثـريـة تطـمع بها الـمـتـاحـف أكـثـر مـن إزاحـة الـتّـراب عـن مـعـالـم الـمـوقـع بـطـريـقـة مـكـتـمـلـة ودراسـتـهـا دراسـة عـلـمـيـة فـقـد أظهـرت هـذه الـتّـنـقـيـبـات الّـتي استـمـرّت إلى عـام 1905 أهـمـيـة الـمـوقـع، والّـتي قـرأ بـانـكـس اسـمـهـا في الـبـدايـة : أودنـون Udnun، ولـكـنّـهـا الآن تقرأ أداب Adab.

وقد أزاحت التّنقيبات التّراب عـن عدّة أجزاء من الموقع و هي :

1- قصر من الفترة الأكّدية .

2- مقبرة استعـملت من الفترة الأكّدية إلى فـترة سلالة أور الثّالثة .

3- مقبرة من فـترة لغـش بقـربها دور من الفترة الأكّدية .

4- معبد عـشتار الّذي كان قد أعاد بناءه نرام سِن ( منتصف الألف الثّالث قـبل الميلاد ) .

5- معبد كّرّس .

6- قبور وبقايا تشـيـيـدات وجد فيهـا طابوق من فـترة بور سِن ، ودور سكنية.

لم يتم نشر نتائج حفريات بسماية بشكل صحيح ، ولم يتم نشر معظم المواد على الإطلاق ، و كتب بانكس حسابًا شعبيًا مفعمًا بالحيوية وسهل القراءة للغاية ، بعنوان " بسمية " أو مدينة الأدب المفقودة ، bismaya recovering lost city of adab ، والذي ظهر عام 1912 وأعطى الانطباع بأن أساليبه الميدانية كانت أقل من مرضية إلى حد كبير.

ومع ذلك ، لم يكن هذا هو الحال ، احتفظ بانكس بمذكرات ميدانية دقيقة ، مكتملة برسومات دقيقة للغاية ، وأرسل تقارير أسبوعية مفصلة ، ​​مصورة برسوماته الخاصة ، إلى شيكاغو .

تظهر هذه المواد أنه قام بالتنقيب في معبد يرجع تاريخه إلى منتصف الألفية الثالثة قبل الميلاد واكتشف بعض النقوش التاريخية الأولى في العالم المنقوشة على أوعية حجرية مخصصة لذلك الهيكل .

كما كشف أيضًا عن مساكن تعود إلى أواخر عصر الأسرات المبكرة ، ومركزين إداريين أكاديين ، وقصرًا يعود إلى فترة إيسين لارسا / الفترة البابلية القديمة.

تم إرسال أكثر من 1000 قطعة أثرية ، العديد منها عبارة عن وثائق مسمارية مبكرة ، إلى شيكاغو، حيث توجد الآن في متحف المعهد الشرقي .


سوق بسماية 2/3/2024

google-playkhamsatmostaqltradent