اخبار بسماية
أخبار بسماية

حقيقة الخواتم الروحانية و النادرة

يستخدم الكثير من الناس الخواتم التي يدعون بأنها  ذات خواص روحانية و يقولون بإنها نادرة الوجود ، فمنها ما يسموه خاتم الرزق و خاتم الحظ وخاتم المحبة و خاتم القبول وخاتم التحصين وخاتم الحماية من الحسد و غير ذلك من الامور التي ما انزل الله بها من سلطان .

فما هي الخواتم الروحانية ؟

يدعي مستخدمي  الخواتم الروحانية بأنها خواتم تم روحنتها لتقوم بهدف وغرض معين منها و توافق طبيعة من يمتلكها وهذه الخواتم الروحانية تساعد الشخص في تحقيق غرض ما ، فهي تساعد في تحصين من يحملها وتساعده في القبول بين الناس وتسهيل التجارة والرزق وغيرها من الأمور !!!



وكذلك تساعد في منح القبول والهيبة و جلب الحبيبة و جلب الصديق و العمة و الخالة و الجدة و رئاسة الوزراء و البرلمان و الكنوز !!!

و الخاتم الروحاني هو خاتم مروحن بخادم من الجن ويكون حجره من الاحجار الكريمة المتناسبة مع اسم الطالب للخاتم ويكون لهذا الخاتم خادم من الجن المسلم !!!  ومعه توكيل روحاني مصدق من كاتب عدل !!!

لا يوجد في هذة الخواتم أي دليل على مصداقيتها ، بل هي من الشعوذة و الدجل و اذا كنت من مستخدميها فالحذر كل الحذر من غضب الله تعالى عليك و يجب الابتعاد عنها و تركها في الحال ، لأنها أمور شركية يراد بها  دفع المضار وجلب المنافع من غير الله تعالى و ينصح أهل العلم  بالابتعاد عنها و تجنبها ، والاعتماد على الله تعالى في جميع الحوائج .

فالرزق  بيد الله تعالى و إنَّ الله قسَّم الأرزاقَ بين عباده ، ولا بُدَّ أن تصل إلى كل نفسٍ قسمتُها ، ولن تموت هذه النفس حتى تُوفَّى قسمتها .

عليك بتقوى الله إن كنت  غافلاً       يأتيك بالأرزاق من حيث لا تدري

فكيف تخاف  الفقر والله رازقاً        فقد رزق الطير و الحوت في البحر

 ومــن ظن أن الرزق ياتي بقوة      ما أكـل العصفور شيئاً مـع النســـر


كذلك المحبة والقبول فهي أمور دنيوية تكسبها بأفعالك و حسن تعاملك مع الناس ، و إن استخدام مثل هذه الخواتم لا تجلب لك سوى ضعف الشخصية و قلة الثقة بالنفس بالاضافة الى إثم كبير و عصيان الله تعالى .

و رسالة لكل من يستخدم هذه الخواتم :

( أنت انسان مؤمن و متعلم و عاقل و تميز بين الحق و الباطل و يجب أن تعلم أن استخدام هذه الخواتم من أفعال الدجل و الشعوذة و هي أشياء تحاول أن تقنع نفسك بها لكنها في الحقيقة وهم و خيال ، و يجب أن تعلم أن الله سبحانه و تعالى أعطى للانسان من العلم القليل ولا نستطيع أن نعلم أكثر من ذلك و لا نستطيع أن نغير ما كتبه الله لنا و لكن بالعمل الصالح و الدعاء تكون على الحياة على أجمل صورة و يجب أن نرضى بما قسمه الله لنا )


سوق بسماية 10/10/2022

google-playkhamsatmostaqltradent