كان ياما كان في بسماية الأمان

 مقالة بعنوان (( كان ياما كان ... في بسماية الأمان ))

كان يا ما كان في قديم الزمان .....

كانت هنالك أرض قحلاء جرداء ، شبيهة  بالصحراء ، لا يوجد فيها حياة و لا ماء و لا كهرباء .

و في يوم من الأيام ، و قبل أكثر من عام وعام ، وفي خبر عاجل و هام ، تم اتخاذ افضل القرار ،  لبناء شقة و دار ، في مشروع يقال له مدينة الاحلام ، مدينة للطيبين و الأحرار.

استبشر الناس خيرا ، و سارعوا الى التسجيل سيرا ، فتوجهت منهم اعداد كبيرة ، و جموع غفيرة ، فدفعوا أموالا كثيرة ، لينعموا بحياة منيرة .

دفعوا الأموال ، و تحملوا متغيرات الزمن و الأحوال ، و انتظروا شهورا و أيام ،  و صبروا على تسقيط الاعلام ، مع الف والف علامة استفهام .

و بعد سنوات من التقديم  ، و أياما اشبه بالجحيم ، و كثرة كتب التعميم  ، و حواقن التخدير و التنويم  ، جاء يوم التسليم ، و سكنوا في أرض النعيم ، و تفاجئوا بروعة  التصميم ، و كانت مدينتهم أشبه بالاقليم ، و تحققت  احلامهم ، و بدأوا  بتأثيث مساكنهم ، و التعرف على جيرانهم ، لكن ما كان يقلقهم و لايزال يوما بعد يوم يصدمهم ، هو ما يحدث من تخريب لمدينتهم ، و الصراع بين التخلف و المدنية ، وهي مشكلة أزلية ، فمن سينتصر في القضية ؟  من ينتهجون الهمجية ؟  ام من يواكبون الالفية ؟ 





يبحثون عن أيام مليئة بالسعادة و الافراح ، تداوي الالام و الجراح ، و تواكب الانفتاح ، و تملئ القلوب بالانشراح .

فليس الامر متعلق بخدمات الماء و الكهرباء ، فجموع  الأصدقاء والاحباء و الاقرباء ، و انتهاء  هذا الوباء ، هو السعادة الحقيقية .

مدينتنا جميلة ، و عروقها أصيلة ، حافظوا عليها من الضياع  قدر المستطاع ، و لتكن كلمة بالاجماع ، لا للتخريب لا للفساد لا للاهمال .

messenger

google-playkhamsatmostaqltradent